القولون العصبي


القولون العصبي


تعانى شريحة كبيرة جدا  من الأشخاص على مستوى العالم  من الإصابة بمرض القولون العصبي "تهيج القولون " والذى ينتج عنه الكثير من الآلام النفسية والجسدية للمريض والذى تعيقه عن القيام بالكثير من  المهام اليومية المطلوبة منه وبالتالى تؤثر بالسلب على حياته بشكل كبير ..
ولكن ما يجعلنا نبتسم أننا نعلم يقينا أن الله كما خلق الداء خلق الدواء ،وبالرغم من أن الأطباء لم يجدوا دواء للشفاء التام من هذا المرض إلا أنهم ع الأقل يسعون إلى تخفيف الالام التى يشعر بها المرضي عن طريق تقديم بعض النصائح  والعادات والإرشادات التى تخفف قليلا من الألم إذا تم إتباعها يوميا .

سنستعرض فيما بعد شرح لبعض هذه الإرشادات وكيفية إتباعها ولكن الآن سنطرح السؤال الأهم ما هو القولون وما هى وظيفته ؟


القولون هو جزء من الأجزاء المهمة في الجهاز الهضمى للإنسان ويتكون من عضلات طولية ومستعرضة ،هذه العضلات قادرة على الانقباض والانبساط بشكل مستمر ،ونتيجة عمليات الانقباض والانبساط المستمرة يحدث دفع للطعام على طول الجهاز الهضمي إلى أن يصل إلى الامعاء الدقيقة وهنا تحدث عملية امتصاص  لمعظم مكونات الطعام والتى يستفيد منها الجسم مباشرة ،ثم  يتجه الطعام  ليكمل طريقه إلى الامعاء الغليظة والتى يتم فيها امتصاص الماء والأملاح من الطعام ،وأخيرا ما يتبقي من المرحلة الثانية يخرج على شكل براز عن طريق فتحة المستقيم اى أن وظيفة القولون هو امتصاص مكونات الطعام  المفيدة للجسم وطرد الفضلات .

ما هو القولون العصبي او ما يسمى تهيج القولون ؟

هو عبارة عن اضطراب الحركة في القولون وتزيد هذه الاضطرابات بشكل أساسي عند أولئك الذين يعانون دائما من التوتر والعصبية بشكل مستمر لذلك يطلقوا عليه اسم "القولون العصبي"
يعانى مريض القولون من بعض الأعراض المزعجة نذكر بعضا  منها :

  • أولا الشعور بالألم بشكل مستمر في منطقة البطن ويتركز الألم على الجانب الأيمن والايسر للبطن وينتهي ويزول هذا الألم بمجرد التبرز والتخلص من الفضلات والغازات الموجودة بالمعدة ..
  • ثانيا حدوث اضطراب في حركة الأمعاء مما يجعل المريض يعانى دائما من الاسهال والإمساك بشكل متقطع او مستمر ..
  • ثالثا عند تناول المريض كمية كبيرة من بعض الأطعمة  مثل المعكرونة مثلا او بعض البهارات مثل الشطة ،يشعر بالم حاد وتقلصات مزعجة بالبطن لا تزول ابدا الا بعد عملية التبرز والتخلص من الفضلات والغازات الناتجة عن تناول هذه الأطعمة ..
  • رابعا إذا كنت تعرف صديقا يعانى من القولون العصبي فيجب أن تكف عن المجادلات والنقاشات التى تثير  غضبه بشكل كبير لأنها تسبب له الما في البطن لا يمكن تحمله ..
  • خامسا عند التبول يشعر المريض بالألم  وايضا في فترة الجماع أثناء ممارسة  العلاقة الزوجية ..
  • سادسا كثرة التجشؤ والتثاؤب وهو خروج الهواء والغازات من فم المريض بشكل دائم ..
ومما سبق يمكن استنتاج وفهم العلاقة القوية بين الاضطرابات النفسية ومرض القولون العصبي لأن الجهاز العصبي هو المسئول عن حركة الأمعاء وبالتالى حدوث اى نوع من الاضطرابات النفسية (مثل القلق او الخوف او التوتر)الذى  تزيد من اضطراب  حركة الأمعاء وبالتالى الإحساس بالألم والتقلصات التى تسبب إزعاج للمريض ..
وكما ذكرنا من قبل أنه حتى الآن لم يتمكن الأطباء من التوصل إلى علاج تام للقولون العصبي ولكن توجد بعض الأدوية تعمل كمسكنات للألم فقط ..

الدواء وحده لا يكفي لتخفيف الألم ولكن يجب اتباع بعض الإرشادات والنصائح التى تخفف من أعراض المرض ، كما أن هذه الإرشادات تعتبر وقاية لأى شخص من مرض القولون العصبي وفيما يلي نستعرض بعض هذه الإرشادات والنصائح التى يجب اتباعها :


  • أولا عدم تناول الأطعمة الدهنية بكثرة والابتعاد عن تناول البهارات مثل الشطة والتى يؤدى زيادة الكمية المتناولة منها إلى التعرض لآلام المعدة والإصابة بالاسهال او الإمساك ..
  • ثانيا :البعد عن الاشياء التى تسبب  التوتر والخوف والقلق للمريض لأنها تؤثر بالسلب عليه ..
  • ثالثا إذا كنت من المدخنين فاقلع عن هذه العادة السيئة لأنها تزيد من أعراض القولون العصبي ..
  • رابعا أنصحك بشرب كمية كبيرة من الماء تصل إلى 3 لتر يوميا او أكثر ..
  • خامسا يجب تناول كمية كبيرة من الأطعمة التى تحتوى على ألياف مثل الخس والجرجير والفواكه لأنها تسهل من عملية خروج الفضلات من فتحة المستقيم وتعالج الامساك ..

علاقة الأسباب النفسية والقولون العصبي؟

تعد الأمعاء الغليظة والرفيعة من أكبر الأعضاء في جسم الإنسان حيث يصل طوليهما معاً إلى 10 أقدام من العضلات الملساء ويتحكم بحركتها المستمرة في الجهاز العصبي لذلك تحدث اضطرابات في الحركة التلقائية للامعاء وذلك يؤثر علي سير الطعام ويحدث هذا عن الاضطرابات النفسية..
كالقلق والخوف او مواقف الحزن والتي تؤثر علي الجهاز العصبي مما يسبب علي اعصاب قولون

ملاحظة

يمكن أن يلجأ الطبيب إلى استخدام بعض العلاجات الدوائية التي تساعد على تخفيف بعض الأعراض وليس العلاج التام لكن من الضروري الانتباه إلى هذا الموضوع حيث لا يمكن استخدام أيّة أدوية دون استشارة الطبيب ويمنع استخدام اي وصفات دون استشارة الطبيب لعدم زيادة الألم
وأخيرا صديقي مريض القولون العصبي أعلم جيدا كم المعاناة التى تتحملها بسبب هذا المرض المزمن لأننى أيضا مصاب به ،ولكن دعنا يا صديقي ننظر إلى الجانب الايجابي في هذه المعاناة وهو أننا لولا الألم الذى نشعر به ما زرع  فينا الأمل بالشفاء ان شاء الله ،ولولا هذا البلاء ما عرفنا الله حقا ،فكم من بلاء ردنا إلى الله !

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق