ما هي الألوان التي تناسب أصحاب البشرة السمراء؟




يتحدد لون البشرة بقدر الميلانين التي توجد في خلايا البشرة، وتتوفر مادة الميلانين بشكل أكثر في البشرة السمراء، وكلما تقل مادة الميلانين في خلايا البشرة كلما كان لون البشرة فاتح او متوسط، وتنقسم درجة اللون إلي قسمين، درجة باردة وهي بشرة فاتحة لمتوسطة والثانية هي درجة دافئه وهي بشرة سمراء.


ما هي الألوان المناسبة للبشرة السمراء؟

الوان الملابس المناسبة لأصحاب البشرة السمراء


لا شك ان ارتداء اللون المناسب يوضح معالم جمال البشرة ويبرزها، والعكس صحيح حيث ان اللون غير المناسب لا يبرز البشرة بل يجعلها شاحبة، اما الألوان المناسبة للبشرة السمراء فهي:
  • لون رمادي داكن يميل للبني
  • لون عنبر
  • لون ذهبي
  • لون عسلي
  • اللون البني بمختلف درجاته
  • لون اخضر مصفر
  • لون برتقالي
  • لون احمر

الألوان التي تتناسب مع فصول السنة بالنسبة لأصحاب البشرة السمراء


لا شك في ان التعود علي ارتداء الملابس المتوافقة مع لون البشرة دائماً قد يكون مملاً بعض الشيء، ولذلك يمكن التنسيق واضافة بعض القطع للملابس لكي تتناسب مع فصول السنه كما يلي:

  • في فصل الصيف: مختلف الدرجات الناعمة مع الوردى، البنفسجي، ازرق بارد، الوان الباستيل.
  • في فصل الشتاء: الوردي او مختلف درجات اللون الازرق، ازرق داكن او ابيض و اسود.
  • في فصل الربيع: مرجاني ومشمشي، اصفر وبرتقالي.
  • في فصل الخريف: الالوان العميقة والدافئة مثل الكراميل والقهوة، والاحمر والبيج والاخضر.

صبغات الشعر التي تتناسب مع البشرة السمراء


لا ريب في ان اختيار لون مناسب للشعر يبرز البشرة وينعشها ويجعلها مشرقه، ومن ضمن الألوان المناسبة للشعر بالنسبة للبشرة السمراء:

  • درجات البني والأصفر او الذهبي، والاحمر والنحاسي والكستناني.
  • الاحمر الذي يميل للبنفسجي والاشقر المائل للون عسلي.
  • لون التوفي والكراميل، او الماهوجنى والقيقب.

الماكياج والالوان التي تتناسب مع البشرة السمراء

هناك عدة امور يجب مراعتها في هذه الحالة:

بالنسبة للوجه

يجب الاهتمام والعناية بالبشرة حتي تبدو مشرقة وصحية اكثر، وكذلك اتباع بعض الطرق حتي تحصل علي مكياج خالي من الاخطاء ومناسب للبشرة السمراء:

  • البشرة السمراء دائما ما تعاني من الجفاف ومن الممكن ان تميل الي الرمادي في حالة اذا ما لم يتم ترطيبها بالشكل اللازم ولذلك يجيب مراعاة ترطيب الوجه والجسد.
  • كذلك يلزم استعمال واقي شمس حتي لا تتضرر البشرة بالاشعة فوق البنفسجية، فهناك اعتقاد خاطيء من البعض بأن البشرة السمراء لا تتأثر من اشعة الشمس.
  • استخدام كريم الاساس المناسب للون البشرة.
  • يجب استخدام الكونسيلر علي شكل مثلث، وذلك حتي يخفي العيوب التي توجد تحت العينين ويجذب الضوء لهذا المكان.
  • تحت عظمة الحاجب يمكن استخدام مضيء بلون كريمي وكذلك نقطة في نصف تفاحة الخد، ويتم ضغط المضيء علي جبينك.
  • استخدم البرونز علي شكل c في كل جانب.

الدرجات المناسبة لأحمر الشفاه


الدرجات المختلفة للالوان العميقة لاحمر الشفاه هي التي تليق بالبشرة السمراء وتتناسب معها، حيث ان الالوان اللامعه جدا والالوان اللحميه والفاتر لا يتناسب مع البشرة السمراء، ولذلك يمكنك الاختيار بين الدرجات المختلفة من البني والمشمشي او البرتقالي والاحمر العميق والقهوة والبيج والتوتي والوردي ولون الشكولاته.

الدرجات المناسبة لماكياج العيون


اللون البنفسجي الغامق ودرجاته قد يبدو جميل في البشرة السمراء لان لون العين في اغلب الاوقات يكون عسلي او بني غامق، اما البرونزي والذهبي فهي تعتبر من الالوان الاكثر جمالا، ويفضل تجنب الالوان الساطعه والميل للالوان التي تكون درجاتها خفيفه مثل البني والوردي والرمادي، ويمكن الاختيار بين درجات الازرق والنحاسي والمشمشي والاخضر.

الدرجات المناسبة لاحمر الخدود


تعتبر الدرجات الغامقة من اي لون تبرز البشرة وتشرقها، ويمكن استعمال اللون البرونزي او المشمشي الغامق او البرتقالي او الذهبي او الزهري.

الدرجات المناسبة للاظافر


طلاء الاظافر يجب ان يكون مكمل للون البشرة مع مراعاة لون الملابس، والمحافظة علي نظافة الاظافر وتقليمها كل فترة منتظمه، اما بالنسبة للبشرة السمراء فيجب ان تبتعد عن الوان الباستيل والالوان الفاتحه، والمناسب للبشرة السمراء من الالوان يتمثل في الآتي:

  • اللون الاورانج الفاتح
  • اللون البنفسجى
  • اللون الاحمر

مفهوم الصحة




الصِحة


يعتقِد القلة أنَّ الصِّحة تعني أنْ يَتَمتَّع الإنسان بالعافية لاغير، وأنْ يُشفى من جميع الأمراض والأسقام، ولكنَّ مفهوم الصِّحة يَصِل إلى أبعد من هذا بِعديد، فَوُصول الإنسان إلى الصِّحة السَّليمة الشاغرة من جميع الأمراض يتطلَّب المُوازنة بين الجوانب النَّفسية والعقلية والرُّوحية والجِسمانية، وحتّى يَصِل الشَّخص إلى الصِّحة المِثالية عليه أنْ يَدمِج تلك الجوانب مع بعضها القلة.


توضيح مفهوم الصِحّة


تُعرَّف الصِحّة بِأنَّها وضعية الإنسان دون أيّ مَرَض أو داء، وهي تشمِل الصِّحة العقليّة والاجتماعية والبدنية، فكما يُصرح الذهن السَّليم في الجسد السَّليم؛ فالإنسان السَّليم هو الّذي يَشعُر بِسلامة بدنه وجسده، أمّا اجتماعيّاً فهو إنسان ذو نَظرة واقعيّة لِلعالم ويتعامل مع أشخاص المُجتمع بِشكل جيِّد، ويَسبِّل مفهوم الصِّحة على أمرين أوَّلُهُما السّلامة من جميع الأمراض والعِلَل وثانيهما ذَهاب المَرَض والشِّفاء منه عقب حلوله.
عرَّف العالِم يركنز الصِّحة (بالإنجليزيَّة: Health) بِأنَّها (موجة من التَّوازُن النِّسبي لِوظائف الجسد المُختلفة، وتنتج من تَكيُّف جِسم الإنسان مع العوامِل الضَارّة الَّتي يَتعرَّض لها)، وصرح أيضاًً بِأنَّ تكيُّف الجسد مع هذه العوامِل هو عِبارة عن عملية موجبَّة تُحافِظ على توازُن الجسد، أمّا هيئة الصِّحة العالَميَّة فقد عرَّفتها على أنَّها موجة من السَّلامة العامَّة من النَّاحية البدنية والعقلية والاجتماعية وليست مُجرَّد أنْ يَخلو الجسد من الأمراض أو أنْ يَشعُر الفَرْد بِالعَجْز، ورَبَطت هيئة الصِحّة العالَميَّة جميع الجوانب النَّفسية والبدنية والاجتماعية ببعضها القلة وكأنَّها مكونات الطَّيف الضَّوئي الَّتي لا يُمكِن أنْ تَنفصِل عن بعضها، فإذا انفصل جزءٌ من تلك الجوانب سَينتُج عدم تكامُل قي صِحَّة الفَرْد. أمّا الصِحّة العامّة (بالإنجليزية: Public Health) فلها عِدَّة تعاريف في مفهومها الجديد إلّا أنَّ أشهرها هو تَعريف العالم وينسلو (بالإنجليزيَّة: Winslow) فقد عَرّفها بأنّها معرفة وفن الوِقاية من الأمراض وإطالة السن، والعمل على تحسين الصِّحة، وهذا بواسطة ممنهجّات المُجتمع الَّتي تهدف إلى الحِفاظ على صِحة البيئة، ومكافحة الأمراض المُعدية، وتعليم الأشخاص كيفيّة المُحافظة على النَّظافة الشَّخصيَّة، إضافة إلى ذلك الشغل على ترتيب خدمات التّعليل والطِّب بِمقصد التَّشخيص المُبكِر، وتقديم العِلاج الوقائي من الأمراض المُختلفة، وتَطوير الخَدمات الاجتماعيّة والمعيشيّة وهذا لِتمكين المُواطِن من الحُصول على كامل حقوقِه في الصِحّة والعِلاج.


الصِحّة الجيِّدة


كي يُدرِك الفَرْد مَفهوم الصِحّة الجيِّدة عليه أنْ يُدرِك بِدايةً أهميّة مُشاركة الجوانب المُختلفة لِلصِّحة والَّتي تَتَواجد يملك ولدى كُلّ شخص في المُجتمع، وهَذه الجوانب هي


المنحى الجسماني: هو الجانِب الّذي يَشمِل الشَّكل المحسوس لِجِسم الفَرْد وحواسه الخمسة، وهي اللمس، والشَّم، والرُّؤية، والتَّذوُق، والسَّمع، ويتطلَّب هذا التَّغذية الجيّدة والوزن المُناسِب وتمارين رياضيَّة هادِفة وراحة كافِية.

المنحى النَّفسي: هو يُعبِّر عن العَواطف والمشاعر المُختلفة، مثل: الخَوْف، والغَضَب، والفَرَح، والحُب، ومُسامَحة الآخرين على أخطائِهم، وجميع الأحاسيس المُختلفة الّتي تَمْنَح الفَرْد السَّعادة مع نَفسِه ومع الأخرين.


المنحى العقلي: يُعبِّر عن أفكار الفَرْد وتَصرُّفاته واعتقاداته وتحليله لِلمواقِف ولِذاته؛ بحيث يلزم أنْ تكون لِلفرد آراؤه وأفكاره المخصصَّة وأنْ ينظُر لِذاته بِأسلوبٍ موجبَّة بعيداً عن الأفكار السَّلبية. المنحى الرُّوحي: هو المنحى الّذي يُعبِّر عن رابطة الفَرْد بِذاته وإبداعاته وهدفه بِالحياة وعلاقته بِخالقه، فَيتطلب الإنسان إلى هُدوء داخلي وثِقة كافية في معرفته الدَّاخلية.

إنّ جميع تلك الجوانب ترتبط ببعضها القلة ارتباطاً وثيقاً؛ فمَثلاً إذا تكبد الفَرْد من أوجاعِ الظَّهر ولَزِم الفِراش مرحلة طويلة، فقد يؤدِّي هذا به إلى الدُّخول في وضعية اكتئاب أو إحباط، ذلك من الناحية النَّفسية والجِسمانية، وكَمثال آخر على ارتباط الجانِب الجِسماني باِلجانب النَّفسي فإنَّه إذا تَجاهَل الفَرْد وضعية الغَضَب من شيء مُعيَّن فَمِن المُمكن أنْ يُؤدِّي هذا إلى إصابته بِالصُّسبب.



عناصِر الصِّحة الجسديَّة


لِلصِّحة الجسديَّة عناصِر مُحاجزَّدة وهي:

التَّغذية: يُعَد الغِذاء المُتكامِل والمُتوازِن أساس بِناء جِسم الإنسان بِشكل سَليم، ويُصنَّف الغِذاء المُتكامِل إلى مَجموعاتٍ هي: السُكريَّات، والدُّهون، والبروتينات، والفيتامينات، والمَرجعِن.

الرِّياضة الجسديَّة: تبقي الرِّياضة الجسديَّة جسد الإنسان سَليماً، وتقوّي عَضلاته، وتُحسّن عَمَل عضلة الفؤاد، وتُحسّن عَمَل الذهن، وايضاً تُحسّن التَنفُّس، كما تَسادَل الرِّياضة على مَنْع المشكلات الجسديَّة.

الرَّاحة والنَّوم: تزيد الرَّاحة نشاط الإنسان وحيويّته وقُوَّتِه؛ حيث إنَّ الكِبار في السِّن بِاحتياجٍ إلى مدد نَوم أكثر من الأصغر سِناً، فَقِلَّة النَّوم من شَأنِها أنْ تُؤدِّي إلى بعض المشكلات الجسديَّة.

النَّظافة: تحمي النَّظافة من البكتيريا والأمراض الجِلديَّة.

الأسنان: يعتبر الاعتِناء بِالأسنان وتنظيفها متكرر كل يومّاً بِاستعمال الفِرشاة ومعجون الأسنان قبل النَّوْم وبعد الغذاء من أفضَلّ أسباب الصِحّة الجسديَّة، كما يلزم على الإنسان العِناية بِاللثة أيضاًً.